::أوزار فكر حر::
 
مكتبة الصورالرئيسيةجديد أوزاربحـثmp3 mizالتسجيلدخولzrbaSlow
<div style="background-color: #000000;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

  من بائع للكبريت إلى إمبراطور صناعة الأثاث في العالم..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
oussama



نقرات الاعجاب 1
رصيد النقاط 26

مُساهمةموضوع: من بائع للكبريت إلى إمبراطور صناعة الأثاث في العالم..   السبت 4 يونيو - 9:51

قصة نجاح: من بائع للكبريت إلى إمبراطور صناعة الأثاث في العالم..




هو رجل الأعمال السويدي كامبراد، رئيس شركة أثاث "إيكيا" الذي احتل المركز السابع في قائمة فوربس لأثرياء العالم عام 2008 وتعتبر شركته "إيكيا" من أضخم شركات الأثاث في العالم، وتنتشر فروعها في أكثر من 40 دولة بمختلف القارات.

ولد إنجفار فيودور كامبراد في 30 مارس 1926م في أحد المزارع بالقرب من منطقة ليونغبي بالسويد ، عشق التجارة وكان يمتلك العقل الاستثماري منذ الصغر، وبدأ حياته كما يقال من الصفر فعمل كبائع للكبريت يستقل دراجته ويبع الكبريت للجيران بمنطقته، ثم هداه عقله التجاري إلى شراء علب الكبريت بسعر الجملة من ستوكهولم وإعادة بيع كل منها على حدا بسعر معقول، مما يحقق له عائد ربح مناسب. ثم توسع أكثر في عمله التجاري فقام ببيع السمك، وأشجار الزينة الخاصة بالكريسماس، وأعقب ذلك قيامه ببيع الأقلام الرصاص والجاف.

أسس شركة "إيكيا" والتي اقتبس اسمها من الحروف الأولى من اسمه عام 1943 وهو في السابعة عشر من عمره، وجعل الأثاث المميز في متناول الجميع وليس حكراً على الأغنياء فقط، وانتهج مبدأ الجودة العالية مع السعر المناسب.

تسارعت خطوات كامبراد للصعود في مجال المال والأعمال فصدر أول كتالوج يحمل موديلات "إيكيا" عام 1951، وفي عام 1952 طرحت "إيكيا" مفروشات مخفضة الثمن من خلال معرض سانت اريك بالعاصمة ستوكهولم، وفي العام التالي تم افتتاح أول معرض لإيكيا في السويد، وبدأ بتصنيع الأثاث والمفروشات بداخل "إيكيا" نفسها عام 1955 بعدما كان اعتماده على مصنعي المفروشات في بلدته.

وتمكن كامبراد من المنافسة وبقوة في مختلف الأسواق التي اخترقها، وأصبحت "إيكيا" دائماً في تطور مستمر، ونظراً للجودة التي حققتها "إيكيا" اختارتها المجلة السويدية "ألت أي هيميت" أو "كل شيء لمنزلك" الشركة الأعلى نسبة في الجودة والأرخص في السعر، كما تم منح كامبراد جائزة الاقتصاد العالمي من قبل جامعة "كيل" وذلك لإسهاماته في المجتمع.

ما يجول في خاطري الآن هو السؤال التالي: هل كانت إيكيا سترى النور لو أن كامبراد فكر للحظة بأنه بائع كبريت ما بيده حيلة وبرمج حياته على هذا الأساس؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من بائع للكبريت إلى إمبراطور صناعة الأثاث في العالم..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
::أوزار فكر حر:: :: مــنــكـ و الــيــكــ-
انتقل الى: